كلمة رئيس الهيئة بمناسبة العام الجديد 2016م

كلمة رئيس الهيئة بمناسبة العام الجديد 2016م

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، قولك الحق:{وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُون}الصافات

نلتقي بكم اليوم من خلال النافذة الجديدة للموقع الالكتروني لهيئة التوجيه السياسي والمعنوي في وزارة الداخلية مستبشرين خيراً بقدوم العام الجديد سائلين الله العلي العظيم أن يجعله عام نصر وتحرير وعز وتمكين، وأن يَمُنَّ علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام وأن يعم ذلك سائر بلاد المسلمين.

مر من حياتنا عام ميلادي حافل، طوت أيامه ذكريات ومواقف وعبر تحتاج منا لوقفات لنستنبط منها العبر والعظات.

ولعل من أبرزها انطلاق انتفاضة القدس المباركة والتي أعادت بث روح الأمل بقرب النصر والتمكين، وأثبتت أن الشعب الفلسطيني لا يعرف لليأس طريقاً، وأنه قادر في كل مرة على النهوض والدفاع عن مقدساته، وبذل الغالي والنفيس من أجلها.

وبهذا نستبشر أن تحرير الأقصى والمسرى بات أقرب من أي وقت مضى بإذن الله تعالى {وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا} الاسراء51 .

أبناء وزارة الداخلية والأمن الوطني ..
اعلموا أنكم عماد هذا الوطن, ورأس الحربة لحماية الجبهة الداخلية لهذا المشروع الوطني الكبير, ونحن في هذا المقام ننصح أنفسنا وإياكم بما يلي:

  1. ضرورة تقوى الله عز وجل في السر والعلن، ولزوم طاعته في المنشط والمكره، وكما عهدناكم ملتزمين بشريعة ربكم مطبقين لسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم.
  2. شعبكم يستحق منكم المزيد فلا تبخلوا عليه بعطاء أو تضحية، فخدمة شعبكم تعني إضافة عز إلى عزكم، وسؤدداً إلى سؤددكم، انشروا لغة التسامح والوحدة والتعاون ووجهوا جهودكم لرص الصفوف، فهدفنا أن نكون كالبنيان المرصوص, كما أمرنا ربنا و وصانا نبينا صلى الله عليه وسلم.
  3. لينوا في يد إخوانكم وقيادتكم، فما كان اللين في شيء إلا زانه، وما نُزع من شيء إلا شانه.
  4. تعاونوا مع أبناء شعبكم، وأقيلوا عثراتهم وأكثروا من العفو والتماس العذر، فلئن تخطئوا في العفو خير لكم من أن تخطئوا في العقوبة، حافظوا على أنفة هذا الشعب وكبريائه، وأقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم.
  5. فيا جنود الحق: أنتم على ثغر من ثغور الدين والوطن فلا يؤتين هذا الثغر من قبلكم، وكونوا عند حسن ظن ربكم وقيادتكم وشعبكم بكم، وكونوا كالشامة بين الأمم.
  6. تزينوا بمكارم الأخلاق فالتمكين والبقاء مرهون بالأخلاق.
  7. الحزم والقانون في موضعه لا يتنافى مع اللين والرحمة .. ولا غنى عنهما في بسط الأمن وإسعاد الناس.
  8. كونوا أصحاب همة عالية تناطح السحاب، واعلموا أن هذا الاحتلال والحصار إلى زوال، وأن الصبر مفتاح الفرج وأن مع العسر يسراً.

 

ختاما نسأل الله العظيم أن يحفظكم وأن يربط على قلوبكم وأن يسدد خطاكم .

وكل عام وأنتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رئيس هيئة التوجيه السياسي والمعنوي

 اللواء/ محمود عزام

مقالات ذات صله

اعلان افقي بين المواضيع 560×100
اعلان افقي بين المواضيع 560×100
تطوير: م. أحمد مصطفى أبو عجوة