تعريف بالهيئة

[vc_row][vc_column][vc_tta_tour style=”modern” color=”blue” active_section=”1″ pagination_style=”flat-round” pagination_color=”black”][vc_tta_section i_icon_fontawesome=”fa fa-credit-card” title=”من نحن؟” tab_id=”1440881516681-028b353d-8ee9″ add_icon=”true”][vc_column_text]تعريف:

شعار

هيئة التوجيه السياسي والمعنوي أحد أجهزة وزارة الداخلية والأمن الوطني في فلسطين، مهمتها تعبئة وتوجيه وتنمية قدرات العاملين في قوى الأمن الفلسطينية بالدرجة الأولى، إضافة إلى المجتمع الفلسطيني بما يحقق وعيهم بقضيتهم العادلة وتعزيز انتمائهم الوطني وتوطيد أواصر الإخوة والمحبة والتفاهم بينهم، منطلقة في برامجها التوعوية من الدين الإسلامي الحنيف الذي يمثل عقيدة الشعب الفلسطيني، ومن قيم وعادات الشعب الفلسطيني العربي الأصيل، وكذلك من ثوابت الشعب الفلسطيني وحقوقهم.

وهي ترى أن تحديد بوصلة الحراك بدقة وحشد كافة القوى على القواسم المشتركة المتفق عليها فلسطينياً؛ تمثل نقطة انطلاق راشدة نحو تحقيق الحلم الفلسطيني في تحرير فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الفلسطيني.

 

رؤية الهيئة:

الريادة في التربية الأمنية الشاملة، وبناء العقيدة السليمة لأبناء الأجهزة الأمنية وشرائح المجتمع الفلسطيني.

 

رسالة الهيئة:

التربية الأمنية الشاملة وبناء العقيدة السليمة لكافة منتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني وكذا كافة شرائح المجتمع الفلسطيني بالعمل على تعزيز وعيهم بدينهم وهويتهم وقضيتهم العادلة نحو الحفاظ على الثوابت الفلسطينية حتى التحرير وبناء الدولة، والعمل على تقوية أواصر الإخوة والمحبة بين جميع الأفراد والمؤسسات في المجتمع الفلسطيني من خلال التوظيف الأمثل لجميع إمكانات الهيئة وما أمكن من إمكانات الوزارات الحكومية الأخرى ومؤسسات المجتمع المحلي، لتصبح الهيئة مؤسسة تمثل مرجعية وطنية فلسطينية برؤية اسلامية.

 

 أهداف الهيئة:

  • التربية الأمنية والتوعية الدينية والسياسية الشاملة لجميع منتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني، وكافة شرائح المجتمع الفلسطيني.
  • غرس العقيدة الأمنية والعسكرية السليمة في نفوس منتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني.
  • التعزيز والارتقاء بالجانب الإيماني والقيمي والأخلاقي لدي منتسبي الوزارة.
  • تقديم الخدمات الإرشادية والتوعوية لكافة شرائح المجتمع الفلسطيني وخاصة طلاب المدارس والجامعات.
  • تقوية أواصر الإخوة والمحبة بين منتسبي وزارة الداخلية، وبينهم وبين العاملين في باقي الوزارات الحكومية
  • توطيد العلاقة بين المواطن الفلسطيني ومنتسبي وزارة الداخلية.
  • تعزيز الانتماء الوطني لدى منتسبي وزارة الداخلية وكافة ابناء الشعب الفلسطيني.
  • رفع الروح المعنوية لمنتسبي الوزارة وتعزيز ولائهم لله ثم لوطنهم وقضيتهم العادلة.
  • تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وزيادة وعيه بحقوقه المشروعة ومتطلبات تحقيقها.
  • تأهيل النزلاء في السجون وتخليصهم من بواعث السلوك الاجرامي.

[/vc_column_text][/vc_tta_section][vc_tta_section i_type=”openiconic” i_icon_openiconic=”vc-oi vc-oi-user” title=”رئيس الهيئة” tab_id=”1440881516788-ac676b7a-b9da” add_icon=”true”][vc_column_text]

  • azzamولد في قرية السيلة الحارثية قضاء جنين عام 1957م.
  • متزوج وله سبعة من الأبناء، بعضهم يعيش في القرية نفسها حالياً.
  • درج على أرضها، ودرس في مدارسها الابتدائية والإعدادية والثانوية.
  • غادر البلاد عام 1979م بقصد العمل في السعودية بمهنة مراقب موظفين في شركة الراشد للتجارة والمقاولات في الرياض.
  • التحق بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض عام 1981م, ونال شهادة البكالوريوس في كلية أصول الدين هناك عام 1985م.
  • نال شهادة الماجستير في جامعة بيشاور في باكستان في الإسلاميات عام 1988م, ودرّس في إحدى الجامعات ومعهد من معاهدها هناك.
  • عاش بين أحضان الحركة الإسلامية، ورضع من لبانها, والتقى مع خيرة علمائها.
  • عاش بجوار خاله الشهيد الدكتور عبد الله عزام ~ سنوات عديدة، مما ترك أثراً بارزاً على شخصيته ونفسيته وسلوكه.
  • عمل مع بعض الإخوة على تجميع ما يتعلق بكل ما قاله وكتبه الشهيد عبد الله عزام، وما قيل فيه وما كُتب عنه في فترة زمنية تجاوزت الثماني سنوات .
  • عاد إلى البلاد أواخر عام 1997م ليستقر في بلده إلا أن الاحتلال الإسرائيلي لم يمهله كثيراً، فقام باعتقاله بعد عشرين يوماً من وصوله أرض الوطن في29/10/1997م, وبقي رهن الاعتقال دون تقديم لائحة اتهام له, وهي حالة فريدة من نوعها داخل السجون الإسرائيلية.
  • بقي داخل السجون الاسرائيلية حتى عام 2009م، ويرجع ذلك كله لرفضه فكرة الإبعاد. انتهى وضعه بصفقة أُبرمت بين المحامية والنيابة تم بموجبها إبعاده إلى غزة في 26/5/2009م.
  • استقر في قطاع غزة مع جزء من عائلته.
  • شغل منصب مدير عام شئون الأسرى بوزارة الأسرى والمحررين، عام 2009م.
  • شغل منصب مدير عام العمليات المركزية بوزارة الداخلية، عام 2011م.
  • شغل منصب رئيس هيئة التوجيه السياسي والمعنوي بوزارة الداخلية، عام 2012م وحتى الآن.

[/vc_column_text][/vc_tta_section][vc_tta_section title=”مجلس الهيئة” tab_id=”1440881885835-d0d245ce-8bf7″]
[/vc_tta_section][vc_tta_section title=”رؤساء سابقين” tab_id=”1441305395148-e83bf2e0-dc23″][/vc_tta_section][/vc_tta_tour][/vc_column][/vc_row]

تطوير: م. أحمد مصطفى أبو عجوة